فكرٌ شارد

مُتكئًا على وحدتي شاردًا في لا أحد.

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

أهانها نزار قباني فكيف ردت عليه ؟

أهانها نزار قباني فكيف ردت عليه ؟
حضرت الشاعرة الكويتية سعاد الصباح مهرجان الشعر العربي في مصر وكان يجلس في الصف الأول الشاعر السوري نزار قباني وعندما رأت سعاد الصباح نزار قباني تلعثمت ولم تستطع أن تُلقي الشعر بشكل جيد فقال نزار : إنزلي وتعلمي العربية قبل الشعر ، وطلب من القائمين إنزالها عن منصة الإلقاء .
بعد فترة كتبت هذه القصيدة التي غنتها نجاة الصغيرة وأهدتها لنزار قباني الذي اعتذر منها بدوره وحضر لها في مصر قصائدها الجديدة واستمر على صداقتها حتى وافته المنية ..

لا تنتقد خجلي الشديد فإنني
بسيطة جدا .. وأنت خبيرُ
يا سيد الكلماتِ .. هَبْ لي فرصة
حتى يذاكر درسه العصفورُ
خذني بكل بساطتي .. وطفولتي
أنا لم أزل أحبو .. وأنت كبيرُ
من أين تأتي بالفصاحة كلها
وأنا يتوه على فمي التعبيرُ
أنا في الهوى لا حول لي أو قوة
إن المحب بطبعه مكسورُ
إني نسيت جميع ما علمتني
في الحب فاغفر لي ، و أنت غفورُ
يا واضع التاريخ تحت سريره
يا أيها المُتشاوف .. المغرورُ
يا هادئ الأعصاب إنك ثابت
وأنا على ذاتي أدور .. أدورُ
الأرض تحتي دائماً محروقة
والأرض تحتك مًخمَل وحريرُ
فرق كبير بيننا يا سيّدي
فأنا محافظة وأنت جسورُ
وأنا مقيدة وأنت تطيرُ ..
وأنا محجبة وأنت بصيرُ ..
وأنا مجهولة جدا .. وأنت شهيرُ
فرق كبير بيننا .. يا سيدي
فأنا الحضارةُ .. والطُّغاة ذكورُ..

عن الكاتب

Unknown

التعليقات


زوار الموقع

جميع الحقوق محفوظة

فكرٌ شارد